قطعة أثرية مُرصعة بـ 2159 ماسة على تاج الأميرة شويكار.. ومتحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية يستعرضها في صورة!

إدارة متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية تُعلن عرض قطعة أثرية فريدة مميزة عبارة عن تاج للأميرة شويكار وهو الكنز الأول من كنوز ملكة هامة من العصر الحديث.

ونشرت إدارة متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صورة للقطعة الأثرية الفريدة معلقة عليها: تاج الأميرة شويكار الزوجة الأولى للملك فؤاد، والتاج صُنع من البلاتين مرصع بـ 2159 ماسة و11 حبة من اللؤلؤ.

وحصلت الأميرة شيوه كار على الوشاح الأكبر من نيشان الشفقات من السلطان مراد الرابع، كما تعد وقت وفاتها واحدة من 6 سيدات تحملن نيشان الليجيون دونير من درجة كومندور، وبُني قصر الأميرة شويكار على يد علي باشا جلال في أوائل القرن العشرين بين 1900 و1907 على الطراز الفرنسي الإيطالي واشترته الحكومة المصرية في عصر الملك فاروق من صاحبته الأميرة شويكار لتجعله مقرا لمجلس الوزراء، وفي 1987/3/15 ـ وتم تسجيله ضمن المباني التاريخية.

يعرض متحف المجوهرات الملكية الممتلكات التي جمعتها العائلة طوال فترة حكمها، في جميع قاعات القصور الرائعة، عاكسًا أسلوب حياتها الفخم، فمن بين مقتنيات المتحف تعرض قلادة مطعمة بالماس والزمرد، تخص مؤسس الأسرة محمد علي باشا، بالإضافة إلى رقعة شطرنج ذهبية، ومناظير ذهبية مرصعة بالماس، الياقوت والزمرد، وأكواب ذهبية مطعمة بالأحجار الكريمة.

شارك المقالة

اقرأ أيضاً